احصاءات رخص البناء وشهادات إتمام المباني الصادرة اغسطس 2018

 11/09/2018


يسر وزارة التخطيط التنموي والإحصاء نشر الإصدار الرابع والأربعون للبيانات الشهرية الخاصة بإحصاءات رخص البناء وشهادات اتمام المباني الصادرة عن كافة بلديات الدولة.

تكتسب بيانات تراخيص البناء وشهادات إتمام المباني أهمية خاصة باعتبارها مؤشراً تقريبياً لأداء قطاع البناء والتشييد والذي يحتل بدوره مكانة هامة في الاقتصاد الوطني.

يهدف هذا البيان الصحفي إلى إعطاء لمحة مختصرة عن طبيعة هذه التراخيص والشهادات الشهرية من حيث توزيعها الجغرافي (وفقاً للبلديات)، ونوعية هذه التراخيص والشهادات فضلاً عن تصانيف أكثر تفصيلاً لأنواع المباني سواء كانت سكنية أو غير سكنية.

وتجدر الإشارة إلى أن إصدار هذه البيانات الشهرية يأتي في إطار التنسيق بين وزارة التخطيط التنموي والإحصاء ووزارة البلدية والبيئة للاستفادة من واقع الربط الإلكتروني القائم بين الوزارتين.


أولاً: رخص البناء :
في استعراض سريع لبيانات تراخيص البناء الصادرة خلال شهر اغسطس 2018 حسب توزيعها الجغرافي نجد أن بلدية الوكرة تأتي في مقدمة البلديات من حيث عدد رخص البناء الصادرة إذ قامت بإصدار 133 رخصة أي ما نسبته 27% من إجمالي الرخص الصادرة، في حين جاءت بلدية الريان في المرتبة الثانية بعدد 121 رخصة أي 25% ، تليها بلدية الدوحة حيث أصدرت 99 رخصة أي 20% ومن ثم بلدية الظعاين بعدد 54 رخص أي 11%. وجاءت باقي البلديات على النحو التالي:
أم صلال 31 رخصة 6% ، الشيحانية 24 رخصة 5% ، الخور 18 رخصة 4% ، وأخيراً الشمال 13 رخصة 3%.


أما من حيث نوع الرخص الصادرة فإن البيانات تشير الى أن عدد تراخيص المباني الجديدة (سكنية وغير سكنية) شكلت 56% (277 رخصة) من إجمالي رخص البناء الصادرة خلال شهر اغسطس 2018، في حين شكلت تراخيص بناء الإضافات 40% (195 رخصة) وأخيراً تراخيص التحويط بنسبة 4% (21 رخصة) .
وبتحليل بيانات رخص المباني السكنية الجديدة نجد أن رخص مساكن قروض الاسكان تتصدر القائمة حيث شكلت 48% (102 رخصة) من إجمالي رخص المباني السكنية الجديدة، تليها فئة الفلل بنسبة 43% (93 رخص)، ثم المباني السكنية الأخرى بنسبة 5% (10 رخص) .
ومن ناحية أخرى نلاحظ أن المباني التجارية تأتي في مقدمة تراخيص المباني غير السكنية الجديدة بنسبة 48% (30 رخصة)، تليها المباني الصناعية كالورش والمصانع بنسبة 32% (20 رخصة)، ثم المباني الحكومية بنسبة 13% (8 رخص).

عند مقارنة عدد الرخص الصادرة خلال اغسطس 2018 مع عدد الرخص الصادرة خلال الشهر السابق نجد أن هناك انخفاضاً عاماً قدره 32% وقد لوحظ هذا الانخفاض بوضوح في معظم البلديات : الخور (54%)، الظعاين (50%)، ام صلال (45%)، الوكرة (34%)، الريان (30%)، الدوحة (18%)، يعزى هذا الانخفاض إلى عوامل موسمية ترتبط بالعطلات الرسمية بالدولة. في المقابل كان هناك ارتفاعاً واضحاً في بلدية الشيحانية (20%)، الشمال (8%).


ثانياً : شهادات إتمام المباني :
في استعراض سريع لبيانات شهادات إتمام البناء الصادرة خلال شهر اغسطس 2018 حسب توزيعها الجغرافي نجد أن بلدية الريان تأتي في مقدمة البلديات من حيث عدد شهادات إتمام البناء الصادرة إذ قامت بإصدار 86 شهادة أي ما نسبته 35% من إجمالي شهادات إتمام البناء الصادرة، في حين جاءت بلدية الدوحة في المرتبة الثانية بعدد 53 شهادة أي 21%، تليها بلدية الظعاين حيث أصدرت 37 شهادة أي 15% ومن ثم بلدية الوكرة بعدد 32 شهادة أي 13%. وجاءت باقي البلديات على النحو التالي:
 أم صلال 19 شهادة 8% ، الخور و الشمال 8 شهادات 3% لكل منهما، وأخيراً الشيحانية 4 شهادات 2%.


أما من حيث نوع الشهادات الصادرة فإن البيانات تشير الى أن عدد شهادات اتمام المباني الجديدة (سكنية وغير سكنية) شكلت 76% (187 شهادة) من إجمالي شهادات اتمام البناء الصادرة خلال شهر اغسطس 2018، في حين شكلت شهادات إتمام بناء الإضافات 24% (60 شهادة).


وبتحليل بيانات شهادات إتمام المباني السكنية الجديدة نجد أن شهادات الفلل تتصدر القائمة حيث شكلت 53% (92 شهادة) من إجمالي شهادات اتمام المباني السكنية الجديدة، تليها فئة مساكن قروض الاسكان بنسبة 38% (65 شهادة)، ثم العمارات ذات الشقق السكنية بنسبة 8% (14 شهادة).


ومن ناحية أخرى نلاحظ أن المباني التجارية تأتي في مقدمة شهادات اتمام المباني غير السكنية الجديدة بنسبة 50% (7 شهادات)، تليها المباني الحكومية بنسبة 43% (6 شهادات)، ثم المباني الصناعية كالورش والمصانع بنسبة 7% (شهادة واحدة) .


عند مقارنة عدد الشهادات الصادرة خلال اغسطس 2018 مع عدد الشهادات الصادرة خلال الشهر السابق نجد أن هناك انخفاضاً عاماً قدره 39% وقد لوحظ هذا الانخفاض بوضوح في معظم البلديات : ام صلال (56%)، الشيحانية (55%)، الريان (47%)، الدوحة (40%)، الخور (27%)، الوكرة (20%)، الظعاين (16%)، يعزى هذا الانخفاض إلى عوامل موسمية ترتبط بالعطلات الرسمية بالدولة. في المقابل كان هناك ارتفاعاً واضحاً في بلدية الشمال (60%).

للمزيد من المعلومات اضغط هنا