دولة قطر تشارك في المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة 2018

15/07/2018


تشارك دولة قطر في أعمال المنتدى السياسي الرفيع المستوى بشأن التنمية المستدامة 2018، الذي يعقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك خلال الفترة من 15إلى 19 يوليو 2018 وذلك تحت عنوان "التحول نحو مجتمعات مستدامة قادرة على الصمود".


وخلال المنتدى، يقدم وفد الدولة برئاسة سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت، وزير التخطيط التنموي والإحصاء، الاستعراض الوطني الطوعي الثاني لدولة قطر لعام 2018، مركزا على مراجعة المنجزات التي تحققت وتسليط الضوء على أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030 البالغ عددها 17 هدفاً.
وتضمن الاستعراض الذي أعدته وزارة التخطيط التنموي والإحصاء بالتعاون مع عدد من الوزارات والأجهزة الحكومية بدولة قطر، أهم ما أنجزته الدولة على صعيد التنمية المستدامة وجهودها في إطار رؤيتها الوطنية 2030.


وأكد الاستعراض أن جميع سكان دولة قطر يحصلون على مياه شرب مأمونة، وعلى خدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية، مع زيادة كفاءة استخدام المياه واستدامتها، والتوسع في اقامة محطات معالجة مياه الصرف الصحي.


 ولفت إلى أن الدولة توفر خدمات الكهرباء لجميع سكانها، مع السعي إلى تعزيز الكفاءة الحرارية في إنتاج الطاقة عن طريق تدقيق الكفاءة التشغيلية لجميع المنتجين، من خلال تنفيذ حملات واسعة للتوعية بأهمية ترشيد الطاقة، وزيادة مساهمة الطاقة المتجددة من مجمل احتياجات الدولة منها.


  وأشار الاستعراض إلى أن دولة قطر حققت نتائج مُتقدمة في قطاع التنمية الحضرية المستدامة، ونفذت العديد من مشاريع البنية التحتية في أنظمة النقل المأمونة والطرق والطاقة والمياه والمرافق الرياضية والمساكن مع تأمين الرعاية الصحية والحماية الاجتماعية، والعمل على حماية المجتمع من مخاطر الكوارث وغيرها.


    وتضمن الاستعراض التأكيد على أن الدولة عملت على ضمان وجود أنماط استهلاك وإنتاج مستدامة عن طريق تشجيعها لكفاءة استخدام الموارد الطبيعية والمباني الخضراء واستخدام المياه المعالجة في منشآت التبريد المركزي والحد من انتاج المخلفات الصلبة وإعادة تدويرها، وسعت إلى حماية نظمها الإيكولوجية البرية وترميمها وتعزيز استخدامها على نحو مستدام ومكافحة التصحر ووقف تدهور الأراضي وفقدان تنوعها البيولوجي.


  وأشار الاستعراض الوطني في هذا السياق إلى أن مجموع المساحة المحمية بلغ نحو 30 % من المساحة الإجمالية للدولة، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الدولة اتخذت إجراءات عاجلة لوقف الصيد غير المشروع للأنواع المحمية من الحيوانات والاتجار بها.


  كما أشار إلى أن أهداف وغايات أجندة التنمية المستدامة قد تمت مواءمتها مع استراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2018-2022. حيث تم تطوير نظام رصد ومتابعة مسار تنفيذ المشاريع التنفيذية، التي تمكن المعنيين من إعداد التقارير اللازمة لمتخذي القرارات، إلى جانب تحديث النظام الإحصائي بغية توفير البيانات اللازمة لدعم استراتيجية التنمية الوطنية الثانية وأهداف أجندة التنمية المستدامة 2030".


  وأكد سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء، خلال تقديمه الاستعراض الوطني الطوعي الثاني لعام 2018 أن الدولة ماضية في تنفيذ خططها واستراتيجياتها التنموية الوطنية والتزاماتها الدولية، ولن يوقفها الحصار الذي فرض عليها من بعض بلدان الجوار.

  كما أكد سعادته أن دولة قطر شريك أساسي للأمم المتحدة وهيئاتها، إلى جانب شراكاتها الاستراتيجية القوية مع عدد كبير من بلدان العالم، وأنها تمد يد العون للبلدان الفقيرة وللضعفاء واللاجئين في العالم، وتسهم في إلحاق ملايين الطلاب بالمدارس، وتأهيل الشباب بغية تمكينهم لإيجاد فرص عمل.


   وشدد على أن دولة قطر تمضي قدما في تنفيذ مشاريع بطولة كأس العالم 2022، والتي ستكون مناسبة ثقافية وحضارية ورياضية بما تحمله الكلمة من معنى، وستكون الدوحة حينها مكاناً لتفاعل الحضارات.


 ووجه سعادة وزير التخطيط التنموي والإحصاء في ختام الاستعراض أمام المنتدى دعوة لوفود دول العالم لحضور المونديال 2022 المقام على أرض دولة قطر.