قطر تترأس اجتماعات الدورة الخمسين للجنة السكان والتنمية للأمم المتحدة - نيويورك

02/04/2017


يشارك سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت، وزير التخطيط التنموي والإحصاء ورئيس اللجنة الدائمة للسكان، في أعمال الدورة الخمسين للجنة السكان والتنمية التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، والتي ستنعقد في نيويورك خلال الفترة 3 - 7 أبريل 2017 تحت شعار "تغير الهياكل العمرية للسكان والتنمية المستدامة"، على رأس وفد من وزارة التخطيط التنموي والإحصاء، حيث تترأس دولة قطر هذه الدورة.
وقد شاركت اللجنة الدائمة للسكان بالتحضيرات الجارية لهذه الدورة، ولاسيما الاجتماع السابع عشر لرؤساء المجالس واللجان الوطنية للسكان في البلدان العربية الذي انعقد في شرم الشيخ/ جمهورية مصر العربية خلال الفترة 8 – 9 نوفمبر 2016، حيث خصّصت الجلسة الثالثة من هذا الاجتماع لاطلاع المجالس واللجان الوطنية للسكان على المعلومات المتوفّرة حول "تغيرات البنية السكانية في المنطقة العربية وارتباطها بالتنمية المستدامة"، الذي هو موضوع لجنة السكان والتنمية في دورتها الخمسين، إضافة إلى جهود دولة قطر للتحضير لهذه الدورة بصفتها رئيستها. 
إضافة إلى الاجتماع المذكور، فقد شاركت اللجنة الدائمة للسكان ممثلة في نائب رئيس اللجنة، في الخلوة غير الرسمية التي انعقدت في نيويورك يوم الاثنين 27 فبراير 2017 التي عقدت برئاسة سعادة الشيخة/ علياء أحمد بن سيف آل ثاني ، المندوب الدائم – الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة تحضيراً للدورة المذكورة. وقد هدفت الخلوة المشار إليها إلى تقديم المعلومات والإيضاحات بشأن القضايا الرئيسية فيما يتعلق بتغيير الهياكل العمرية للسكان والتنمية المستدامة، وذلك لإثراء المناقشات وتيسير إنجاح الدورة الخمسين، وتوفير فرصة للدول الأعضاء لإبداء ملاحظاتهم بشأن القضايا التي تم تناولها في تقريري الأمين العام حول الموضوع الخاص بالدورة من وجهات نظر مختلفة، وذلك استعداداً لإجراء مشاورات بشأن مشروع قرار يركز على الموضوع الخاص. وبحضور أعضاء لجنة السكان والتنمية وممثلي بعض المنظمات الرسمية المعنية بالسكان والتنمية وبعض الشخصيات العالمية من ذوي الخبرة، حيث ألقت سعادة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، رئيسة الدورة 50 للجنة السكان والتنمية، كلمة أكدت فيها على أن الاستجابة للتغيرات الديموغرافية تختلف من بلد إلى آخر، ومشددة على الحاجة إلى الاعتراف بالاختلافات الإقليمية، ولافتة إلى برنامج عمل السكان والتنمية الذي اعتمد منذ 23 سنة، والذي لا يزال فعالاً، والذي من أهم أهدافه دمج المشكلات السكانية في استراتيجيات التنمية، وذلك لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.
ويشتمل جدول أعمال الدورة الخمسين للجنة السكان والتنمية على العديد من القضايا الهامة، تأتي في مقدمتها مناقشة عامة حول الإجراءات اللازمة لمواصلة تنفيذ برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية على الصعيد العالمي والإقليمي والوطني، بالإضافة إلى الموضوع الرئيسي الخاص بهذه الدورة، أي "تغير الهياكل العمرية للسكان والتنمية المستدامة"، استناداً إلى برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والإجراءات الرئيسية اللازمة للتعجيل بمواصلة تنفيذها.
هذا، وتأتي مشاركة اللجنة الدائمة للسكان في هذه التظاهرة الدولية من منطلق حرصها على تفعيل الشراكة والتعاون الدوليين اللذين يربطانها بالمؤسسات الدولية ذات الصلة بقضايا السكان والتنمية، سيّما وأن دولة قطر تولي المسألة السكانية اهتماماً خاصاً، وذلك لارتباطها الوثيق والمؤثر في عملية التنمية المستدامة، حيث أطلقت الدولة في هذا الإطار العديد من البرامج ومنها، على سبيل المثال، إفساح المجال لإطلاق قدرات الشباب، والاستثمار في التنمية البشرية باعتبارها واحدة من أهم ركائز رؤية قطر الوطنية 2030، بالإضافة إلى تبني وإدراج العديد من التوجهات الطموحة الرامية لتحديث النظام الإحصائي لدعم أجندة التنمية المستدامة 2030، ومواصلة العمل من خلال تكثيف الجهود في مجال عمليات جمع البيانات للإيفاء بالالتزامات الدولية.